مصافحة تاريخية بين جلالة الملك محمد السادس ودونالد ترامب بفرنسا تبعث رسائل قوية إلى الخصوم ..

شهدت احتفالية فرنسا بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، بحضور زعماء دول العالم، اليوم بباريس، مصافحة تاريخية بين الملك محمد السادس ودونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وتبادل الجانبان خلال اللقاء الثنائي القصير، أطراف الحديث، حيث رجّح متتبعون عن أن هذه الخطوة ربما تكون مقدمة لقاء ثنائي، يستقبل فيه الرئيس ترامب الملك محمد السادس في زيارة متبادلة جريا على الأعراف الدبلوماسية القائمة بين البلدين.

ولفتت مصافحة ودونالد ترامب لجلالة الملك محمد السادس، عدسات الكاميرات الدولية، بعد أن بعثت رسائل قوية إلى الخصوم الذين يشككون في وجود توتر في العلاقات بين الزعيمين، خاصة في فترة تولي ودونالد ترامب للرئاسة الأمريكية.

في ذات السياق، صافح ودونالد ترامب الأمير مولاي الحسن الذي رافق والده جلالة الملك محمد السادس في احتفالية الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى، حيث شدت هذه المصافحة أنظار العالم، وتناقلتها وسائل إعلام دولية بالإضافة إلى انتشارها في مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفايسبوك.

إلى ذلك رجحت وسائل إعلام أمريكية، عن إمكانية قيام الرئيس الأمريكي وجلالة الملك محمد السادس بزيارات متبادلة قريبا، بعد اللقاء الذي جمعهما في العاصمة باريس بوجود زعماء كبار من مختلف دول العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.