صانعو ومركبو الأسنان يرفضون الإقصاء ” الممنهج “

للمرة الثامنة على التوالي، ينظم صناع ومركبي الأسنان بالمغرب وقفة احتجاجية، صباح اليوم الأربعاء، أمام البرلمان بالرباط، احتجاجا على تمرير مشروع قانون رقم 25.14 المتعلق بمناولي ومحضري المنتجات الصحية.

وفي هذا الصدد، قال نائب منسق نقابة الاتحاد العام للشغالين لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب، الوردي عبد الإله: ” هذه الوقفة تعتبر الوقفة الثامنة لنا، احتجاجا على تمرير مشروع قانون 25.14، الذي عرف في صيغته إقصاء كامل لصانعي ومركبي الأسنان والتي تعتبر فئة عريضة بالمجتمع تقدر بحوالي 30 ألف صانع ومركب أسنان “.

وتابع الوردي ” لم تأخذ الحكومة برأي هذه الفئة أثناء صياغة وتمرير مشروع القانون المتعلق بمناولي ومحضري المنتجات الصحية، الذي لم يذكرهم بتاتا وكأنهم غير موجودين، في غياب تام للحوار “.

وطالب المتحدث ذاته، بتوضيح الجهة المكلفة بصياغة مشروع القانون بتوضيح الفئات التي يشمل تنظيمها، نظرا لوجود اختلافات عدة بين فئة صانعي رمامات الأسنان وفئة صانعي ومركبي الأسنان، حيث تشتغل هذه الأخيرة مع الزبون مباشرة في إطار احترام القدرة الشرائية للمواطن المغربي بعكس أطباء الأسنان، كما طالب الوردي من المسؤولين مراعاة هذه ظروف هذه الفئة وفتح قنوات للحوار.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن القانون في صيغته الأولى ولو لم يسمي فئة صانعي ومركبي الأسنان ضمن مواده، إلا أنه شملها في الباب المتعلق بالعقوبات، وقال: ” لا يعقل أن لا يذكرنا مشروع القانون في مواده في حين تشملنا العقوبات المتضمنة فيه، على الحكومة أن تضيف فئة صانعي ومركبي الأسنان بصيغة جديدة للمشروع أو أن توفر لنا قانون خاص منظم لمهنتنا “.

وفيما يتعلق بالادعاءات التي تشير إلى تهديد صحة المواطن من قبل صانعي ومركبي الأسنان، قال عبد الإله الوردي: ” نحن نتحدهم أن يقوموا بزيارات تفقدية لأوراش عمل صناع الأسنان ليعاينوا بأنفسهم التجهيزات الحديثة والمتعلقة بالتعقيم وضمان جودة المنتوج “.

ورفع المحتجون من مهني صناعة وتركيب الأسنان، بتأطير من العديد من النقابات الجمعيات المهنية، خلال هذه الوقفة لوحات تستنكر التهميش والإقصاء الممنهج، من قبيل: ” يا صانع صوتك مسموع بالنضال ماشي بالخنوع “، ” التعجيل التعجيل دابا دابا بالبرابيل “، ” بلا عصا بلا وعيد على حقي راني منحيد “.

وصدحت حناجر العشرات من المحتجين بشعارات ضد تمرير مشروع القانون رقم 25.14، من مثيل: ” علاش جينا وحتاجينا الحكومة تسمع لينا “، ” يا صانع يا أخي يدك في يدي لتحقيق المطالب والصمود الأبدي “.

وتأتي هذه الوقفة في إطار مسلسل احتجاج فئة صانعي ومركبي الأسنان على تمرير  مشروع قانون رقم 25.14 المتعلق بمناولي ومحضري المنتجات الصحية، لما فيه من إقصاء لهم، في حين تطالب الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب بالإبقاء على مشروع القانون في صيغته الأولى لكي لا يفقد جدواه ( حسب بلاغ لها ).

ومن المنتظر أن تبث لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين في التعديلات وأن تصوت على المشروع يوم 12/12/2018 بعد أن تم تأجيله اليوم الأربعاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.