التامك يكشف أسرار وضعية النساء في السجون

أكد محمد صالح التامك، المندوب العام للمندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج، أن المندوبية أولت أهمية خاصة للنزيلات ضمن مخططها الاستراتيجي من خلال المحور المتعلق بالنوع والهشاشة، حيث راعت في برامجها وضعية النزيلة باعتبارها تندرج في إطار الفئات الهشة التي تستلزم عناية خاصة ترتكز على رؤية مختلفة تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المرتبطة بها كامرأة أولا ووضعيتها رهن الاعتقال ثانيا.

جاء ذلك ضمن كلمته الافتتاحية في اللقاء الوطني لفائدة السجينات المنظم يوم الثلاثاء 4 دجنبر 2018، بالسجن المحلي عين السبع 2 بالدار البيضاء، تحت شعار “المرأة السجينة والتنمية المستدامة: الواقع والآفاق”.

وكشف التامك أن نسبة النزيلات من مجموع الساكنة السجنية لا تتجاوز 2.4 في المائة، حيث عملت المندوبية العامة على وضع برامج نوعية تراعي خصوصية المرأة النزيلة وتنهل من باقي البرامج التي يستفيد منها باقي النزلاء، وبلغة الأرقام فإن المؤسسات السجنية تأوي معتقلات مرفقات بأطفالهن، بلغ عددهن 74 إلى غاية متم شهر شتنبر 2018. وبادرت المندوبية العامة إلى إحداث داريين للأمهات بكل من السجن المحلي عين السبع 2 بالدار البيضاء والسجن المحلي الاوداية بمراكش، روعي في تصميمهما المصلحة الفضلى للطفل والتخفيف من وطأة ومظاهر السجن، بحيث تشملان مرافق تضمن السلامة والصحة لفائدة النزيلات الحوامل والمرفقات بأطفالهن. كما أن الغرف الخاصة بالإيواء بهما مجهزة بأسرة خاصة بالأم وأخرى خاصة بالطفل، بالإضافة إلى مرفق صحي مخصص للاستحمام اليومي يستجيب للحاجيات الخاصة للطفل والأم. ولكي تتمكن هذه الفئة من النزيلات من الحصول على وجبات بمواصفات خاصة، فإن دار الأمهات تتوفر على غرفة لتسخين الأكل ومتطلبات الرضاعة وثلاجة لحفظ الطعام وعلى روض خاص بالأطفال مجهز بلعب للصغار إلى غاية الخمس سنوات المقررة قانونا لبقاء الطفل الى جانب أمه النزيلة.

كما تحرص المندوبية العامة على إحاطة الأطفال المرافقين لأمهاتهم بالرعاية الواجبة والملائمة لحاجياتهم التربوية والنفسية من خلال تسجيلهم بدور الحضانة خارج المؤسسات السجنية للاستفادة من التأطير ومن قضاء أكبر وقت ممكن في فضاء تربوي مؤهل يحول دون القطيعة بينهم وبين الحياة العادية. كما توفر المندوبية العامة للأمهات المرفقات والحوامل بعض المواد الضرورية في إطار التغذية المفوضة على ان يتم إدراج برامج غذائية متنوعة للاستجابة لجميع الخصوصيات الغذائية لهذه الفئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.