سينمائيون وإعلاميون يتداولون فنون السينما بمؤسسة جبران خليل جبران بمراكش

أكد فنانون ومخرجون سينمائيون وإعلاميون في لقاء تواصلي نظمته مؤسسة جبران خليل جبران بمراكش يوم الخميس 6 دجنبر الجاري على أهمية إشاعة الثقافة السينمائية في صفوف الناشئة من التلاميذ ودورها الأساسي في بناء مجتمع معرفي منفتح على الفنون الإبداعية بمختلف تمظهراتها.

وأجمع المتدخلون في هذا اللقاء  الذي جاء مواكبا للدورة السابعة عشر للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، على الحاجة الملحة إلى ترسيخ فنون السينما في الممارسة اليومية خدمة للفعل الثقافي وللفكر و الإبداعي المنفتح.

اللقاء التواصلي المنظم حول موضوع ” ولادة الفيلم من الفكرة إلى الشاشة”، حضره كل من كاتب السيناريو علاء الدين الجم ، الفنان يوسف ايت منصور، المخرجة فرانسيشكا دوكا، المنتجة بهيجة ليوبي، الفنان عمر العزوزي والإعلامي  حسن بنمنصور، ومن تنشيط الفنان يونس الصردي.

وتداول المتدخلون المراحل التي يمر منها البناء الدرامي للفيلم والإشكالات المرتبطة بالإنتاج والإخراج السينمائي، وشكل اللقاء فرصة لتبادل الأفكار والتجارب حول الممارسة السينمائية بالمغرب والتحديات التي تفرض نفسها على ضوء المتغيرات الحديثة في الفن السابع سواء ما تعلق منها بإستراتجية الإدارة الفنية وكتابة السيناريو والبحث عن مصادر التمويل.

وعلى ضوء هذا اللقاء التواصلي النوعي الذي يأتي في سياق الفلسفة التربوية المنفتحة لمؤسسة جبران خليل جبران أشاد الحاضرون بأهمية تيمة موضوع النقاش مؤكدين على أهمية المبادرة في إذكاء الوعي بالثقافة السينمائية في أوساط التلاميذ لتحفيزهم على توسيع مداركهم في المجال وإثارة ملكة الابداع لديهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.