vegas baby.conto erotico

مناقشة القضايا الجيوسياسية والاقتصادية الكبرى في الحوض الأطلسي.. المؤتمر الدولي السابع لـ “حوارات أطلسية” ينظم حول موضوع “الديناميات الأطلسية: تجاوز نقاط القطيعة”

تستقطب مراكش وعلى امتداد ثلاثة أيام أنظار كل مراكز التفكير في القضايا الجيواستراتيجية والاقتصادية المحورية، التي تهم مستقبل جميع الدول من كل أنحاء العالم، حيث انطلقت، أمس الخميس، فعاليات الدورة السابعة للمؤتمر العالمي “حوارات أطلسية”، التي ستستمر إلى غاية السبت المقبل في مراكش، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وينظم المؤتمر من قبل مركز التفكير المغربي “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”، وهو الاسم الجديد لمركز الدراسات والأبحاث OCP Policy Center الذي تمت المصادقة عليه في 7 دجنبر الجاري. وسيبحث هذا الاجتماع الرفيع المستوى القضايا الجيوسياسية والاقتصادية الكبرى في الحوض الأطلسي، بحضور 350 مشاركا من 90 جنسية مختلفة.

وقبل انطلاق جلسة النقاش الافتتاحية التي تتناول موضوع: “النزعة الشعبوية والسياسة، وما بعد الحقيقة: استياء مناهض للعولمة”. تم تقديم تقرير “تيارات أطلسية”، الذي يتابع النقاشات والتأملات التي يشهدها المؤتمر كل سنة، وذلك بحضور عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، وأندري أزولاي، مستشار صاحب الجلالة الملك محمد السادس. عقب ذلك، جرى عقد الجلسة العامة الأولى، التي حاول خلالها المتدخلون الإجابة عن تساؤل محوري وهو كيف يمكن لإفريقيا تحقيق عائد ديموغرافي في ظل التوجهات الديموغرافية المتناقضة بين الشمال والجنوب، أما الجلسة العامة الثانية فخصصت لبحث سبل تعزيز التجارة الأطلسية، والتساؤل حول دور منظمة التجارة العالمية في مواجهة تصاعد النزعة الحمائية.

ويعكس موضوع المؤتمر هذه السنة توجهات مهمة مثل صعود النزعات الشعبوية، والانتخابات الرئاسية الأخيرة في البرازيل، والسياسة الخارجية الأمريكية، بحيث أن هذه الأخيرة صارت تشكك في مستقبل معاهدة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ومنظمة التجارة العالمية.

وهناك، من جهة أخرى، العديد من القضايا الرئيسية العرضانية المطروحة مثل تناقض الوضع الديموغرافي بين الشمال والجنوب، والبُعد الإنساني لأزمة الهجرة، وتعبئة الموارد من أجل مواجهة تغيرات المناخ، واحتمال حدوث أزمة مالية دولية جديدة.ذ

ومنذ إطلاقه في 2012، يسعى هذا المؤتمر إلى إخراج منطقة جنوب الأطلسي من عزلتها على مستوى النقاش الجيوسياسي العالمي. بحيث يتقدم المؤتمر بمقترح متميز، وبدون عقد، لحوار على قدم المساواة، يعالج القضايا الحقيقية بصراحة في إطار نقاش ينبني على الحقائق.

وفضلا عن جانب التشخيص، تهدف “حوارات أطلسية” إلى بلورة خطاب آخر وبوادر حلول، وذلك عبر مقارنة وجهات نظر مختلف المشاركين المتدخلين من الشمال ومن الجنوب. إن هدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، هو تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.

ضيوف هذه السنة جاؤوا من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (25 في المائة)، ومن إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (22 في المائة) وأوروبا (21 في المائة)، وأمريكا الشمالية (16 في المائة)، وأمريكا الجنوبية (11 في المائة). وهم ينتمون إلى دوائر القرار السياسي، وإلى عالم الأعمال (15 في المائة)، والبحث (13 في المائة)، ومراكز التفكير (15 في المائة)، والقطاع العام (13في المائة)، والمنظمات الدولية (11 في المائة)، والمجتمع المدني (10 في المائة)، ووسائل الإعلام (9 في المائة).

ومن بين السياسيين المنتظر حضورهم، هناك خمسة رؤساء دول سابقين مثلبيدرو بيريس (كاب فيردي)، و15 وزيرا ووزيرا سابقا، من بينهم نابيل غونزاليس (كوستاريكا)، الوزيرة السابقة للتجارة الخارجية، وعمرو موسى (مصر)، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، ولويد أكسورثي (كندا)، رئيس المجلس العالمي للاجئين، إلى جانب عدة دبلوماسيين مرموقين.

وكما جرت العادة كل سنة، ستفتح “حوارات أطلسية” المجال أمام الشباب، بحيث سيشهد المؤتمر إشراك 46 من القادة الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 23 و35، والذين تم اختيارهم بعد دراسة ملفاتهم. وقد جاؤوا من 25 بلداً، وشاركوا في دورات تدريبية يومي 11 و12 دجنبر الجاري، تحت إشراف خبراء رفيعي المستوى، وبحضور ضيوف بارزين من المؤتمر، وذلك قبل مشاركتهم في “حوارات أطلسية” مشاركة كاملة.

ويعد “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”، الذي كان اسمه هو مركز الدراسات والأبحاث OCP Policy Center، مركزا مغربيا للتفكير تم إطلاقه في 2014 بالرباط، بمساهمة 39 باحثاً منتسباً من دول الجنوب والشمال. ويهدف، من خلال رؤية جنوبية لقضايا البلدان النامية، إلى تسهيل اتخاذ القرارات الاستراتيجية المتعلقة بأربعة برامج رئيسية هي: الفلاحة والبيئة والأمن الغذائي، والاقتصاد والتنمية الاجتماعية، والمواد الأولية والقضايا المالية، والجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.