رئيس الحكومة الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني: المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية منارة ساهمت في بناء المغرب الحديث

ترأس رئيس الحكومة الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني، مساء الخميس 27 دجنبر 2018، حفل تخرج الفوج 33 من المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بالرباط.

وهنأ رئيس الحكومة الخريجين والخريجات وأسرهم، وأكد في كلمة له أن الاحتفاء بنخبة من المهندسين المتخرجين وتكريمهم، هو تتويج لمسيرة طويلة من عمل المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، محييا بالمناسبة مؤسسيها والمدراء الذين تعاقبوا عليها، والأساتذة الذين درسوا بها، الأحياء منهم، والأموات رحمهم الله.

وشدد العثماني على أن الأفواج الجديدة من المهندسين سيضخ دماء وأفكارا جديدة في مجال الهندسة بالمغرب، مشيدا بجهود جميع الذين يشتغلون في هذا المجال، ويعملون على بناء المغرب المعاصر، داعيا إياهم إلى تثمين جهود السابقين، ومحاولة المزاوجة بين أصالة المعمار المغربي وضرورة التجديد والابتكار لمواكبة تطور القطاع، ومواكبة الاحتياجات المتجددة للمجتمع والمواطنين.

وذكّر رئيس الحكومة بالمناسبة، بالدور المهم الذي قامت به المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية- التي تأسست عام 1980- في بناء المغرب الحديث، وتكوين جزء من نخبة الوطن العزيز، مشيرا إلى أن المدرسة حظيت باهتمام خاص منذ خطاب جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله سنة 1986 الذي حدد الإطار المرجعي للهندسة المعمارية ولمهنة المهندس المعماري في بلادنا.

وأضاف رئيس الحكومة، أن جلالة الملك محمد السادس، أكد هذا الاهتمام وركز سنة 2006 على أهمية دور قطاع الهندسة المعمارية في تحقيق التقدم والنهضة بالبلاد، وبالتالي تحقيق التنمية البشرية، وترسيخ الهوية الوطنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.