عبد اللطيف الحموشي يشفر رسالة ويبعثها للمسؤولين؟!

بعث عبد اللطيف الحموشي برسالة مشفرة إلى كل الإدارات الوطنية، المعني شخصيا بمراقبتها وتوقيف مسؤوليها،بصفته مديرا عاما لقاعدة الأجهزة الأمنية الداخلية والخارجية،  تتمثل في الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني والإدارة العامة للأمن الوطني،عبر تنزيل مضمون الخطاب السامي، الذي أعلن فيه جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، عن ربط المحاسبة بالمسؤولية، وهو ما استجابت له الإدارة العامة للأمن الوطني في شخص مديرها العام السيد عبد اللطيف الحموشي، هذا الأخير الذي أصدرت لجنته عقوبات جزرية في حق قياديين أمنيين بمدينة مراكش، على خلفية إخلالهم بواجبهم المهني، تمثل في عدم كتمان البيانات الشخصية لموقوفين، التي تعتبر وفق المقاربات الأمنية الإنسانية المتفق عليها دوليا، في الميثاق الدولي لحقوق الإنسان، أسرارا شخصية، من حق كل مواطن ضمان كتمانها، ومتابعة كل من يستغلها لأغراض شخصية أو مهنية مخالفة للقانون..

وتحمل الرسالة في مضمونها تحذيرات لكل من يسقط متلبسا تحت عين عبد اللطيف الحموشي التي لا تنام، ولا مجال للتهاون في تنزيل مضمون الخطاب الملكي التحذيري، ولو بدأ برجاله….ولو بادر باطرونات القطاعات بتفعيل خطاب جلالة الملك، نصره الله على نفس النهج عبد اللطيف الحموشي، لراح عهد الفوضى والفساد الإداري والمهني من دون رجعة، الفساد الإداري والمهني خنجر يطعن الوطن في أحشائه…

للإشارة فعبد اللطيف الحموشي كان وراء إقالة العديد من رموز الفساد أمنيين، وعسكريين ولعل الرسالة واضحة ولعل الرجل قد أعذر إن كان برجاله قد أنذر..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.