بعد الاتحاد الأوروبي.. الكونغرس الأمريكي يسجل نصرا دبلوماسيا جديدا للمغرب

لم تكد تمض سوى أيام قليلة على الانتصار الذي حققته الدبلوماسية الاقتصادية للمغرب، من خلال مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروربي، حتى قرر الكونغرس الأمريكي بدوره أن يتراجع عن مشروع قانون كان قد حاول من خلاله استثناء الصحراء المغربية من التمویلات الخارجیة المخصصة لدعم المغرب.

وفي هذا الصدد، ذكرت مصادر إعلامية أمريكية أنه وبعد سعي مجلس النواب الأمريكي لتبني هذا المقترح المضر بالمصالح المغربیة، جاء القرار الذي أقدمت عليه غرفتا الكونغرس الأمریكي، النواب والشیوخ، والذي يرمي إلى اعتماد مشروع قانون جدید یتبنى المرجعیة الأساسية في العلاقات المغربیة الأمریكیة، ویشمل الصحراء المغربية ضمن برامج الوكالة الأمریكیة للتعاون الدولي.

وإذا كان خصوم الوحدة الترابية المغربية ممثليْن في كل من البوليساريو والجزائر قد تلقيا صفعة كبرى بعد الاعتراف الصريح بمغربية الصحراء الذي دشنه البرلمان الأوروبي من خلال المصادقة على الاتفاق الفلاحي، فإن قرار الكونغرس بحسب خبراء وباحثين يشكل نصرا دبلوماسيا حاسما للمملكة، ويبرهن على أن المغرب قد تمكن من جعل المجتمع الدولي يقتنع بمغربية الصحراء، بعيدا عن كل أسانيد البوليساريو والجزائر وتشويشاتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.