أمزازي يكشف أهم خطوات انفتاح المدرسة المغربية على النموذج الأنجلو-ساكسوني

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، أن انفتاح المدرسة المغربية على النموذج الأنجلو-ساكسوني، لا يعني التخلي عن النموذج الفرنكوفوني، لكنه محاولة لتنويع العرض الوطني في مجال التعليم.

و أوضح أمزازي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش أشغال المنتدى العالمي للتعليم (20-23 يناير) الذي تحتضنه لندن، أن المحادثات التي جمعته مع وزير الدولة البريطاني المكلف بالشرق الأوسط لدى وزارة الشؤون الخارجية والكومنويلث أليستر بورث، مكنت من تبادل وجهات النظر حول سبل مواكبة وزارة التربية الوطنية المغربية لتكوين المكونين في اللغة الإنجليزية ، وخاصة في الشعب العلمية، كالرياضيات والفيزياء والكيمياء.

كما أشار أن قطاع التعليم العالي يعمل على تطوير هندسة جديدة لسلك الإجازة التي تميل إلى النموذج الأنجلو-ساكسوني، من خلال استبدال نظام الإجازة الحالي ب”بكالوريوس”.

وقال صرح أمزازي أن هناك  مشاريع سترى النور قريبا لترجمة التعاون المرتقب بين المغرب وبريطانيا في مجال التعليم، من خلال وضع برنامج للتكوين في اللغة الإنجليزية لفائدة 80 ألف مدرس في شعب غير اللغوية ، إلى جانب توسيع نطاق شبكة التعليم الأنجلو ساكسوني في المغرب، معللا هذا الإنفتاح على اللغة الانجليزية بكونها “تحتل مكانة مهمة كلغة الابتكار والاقتصاد وأن المغرب بصدد الانفتاح على هذه اللغة ، حتى نتمكن في العشر سنوات القادمة من توسيع هذا العرض التكويني و تدريس عدد من المناهج كاملة بالإنجليزية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.