وأرجأت الجهة المنظمة وفق مصادرنا هذا المنع إلى الاعداد المسبق للائحة ظمت عددا من المنابر بعينها، اختيرت وفق انتقائية مسبقة تجهل أسبابها وخلفياتها !

نفس الأمر كان قد تكرر أول أمس الاثنين بعدما تم توجيه الدعوة لبعض المنابر الإعلامية بعينها لتغطية نشاط يهم تدشين وحدة لإحدى مختبرات الصناعة الدوائية ببوسكورة، كان قد أشرف عليها وزير الصحة” أنس الدكالي”.

وضع يطرح أكثر من سؤال حول الانتقائية في التعامل مع بعض المنابر الإعلامية دون غيرها، التي تنهجها بعض المؤسسات و القطاعات العمومية ببلادنا؟