vegas baby.conto erotico

سلطات سبتة المحتلة تفرض إجراءات جديدة على “الحمّالة”

بدأت سلطات مدينة سبتة المحتلة بتطبيق المرحلة الثانية من الإجراءات الخاصة بنقل السلع والمفروضة على ممتهني التهريب المعيشي أو ما يعرف بـ”الحمالة” انطلاقا من سبتة المحتلة.

الإجراءات التي أضيفت إلى إجراءات سابقة تتعلق بضرورة التزود بالعربات المجرورة هي إجراءات تتعلق بالوزن، حيث جرى صباح اليوم الاثنين رسميا تطبيق إجراءات تتعلق بتحديد الأوزان، حيث يسمح فقط للمهربين بتحميل الحد الأقصى لحمل السلع في العربة المجرورة 70 كيلوغرام للنساء فيما حدد وزن 80 كيلوغرام للرجال.

هذه المرحلة الثانية التي طبقت اليوم بمعبر تاراخال تدبير جديد وصفه عدد من ممتهني التهريب والحمالة بـ”غير القانوني”، حيث حسبهم سينعكس سلبا على مهنتهم، خصوصا وأن عددا منهم يقضي ساعات وساعات من أجل الدخول إلى المدينة السليبة، قبل أن يتم تحديد وزن السلع التي يفترض عليه نقلها.
وكشف العديد من ممتهني التهريب المعيشي أن تطبيق هذا الإجراء من قبل سلطات المدينة المحتلة لا يوفر أية أرباح للنساء كما الرجال خصوصا وان بعض السلع يتجاوز وزنها عشرة كيلوغرامات فيما اربحها لا تتعدى 50 درهم.

من جانب آخر، كشفت مصادر خاصة للجريدة أن هذا الإجراء “يرمي إلى الحد من المشاكل التي تعيق عمل بعض النساء والرجال على حد السواء وتحديد الكمية هي في صالح مهربي السلع بالنظر إلى كونها لا تخضع للخدمات الضريبية”.
المصدر ذاته أوضح أن مثل هذه الإجراءات هي في حد ذاتها إجراءات إنسانية في صالح النساء على الخصوص، اللواتي يعانين صعوبات كبيرة في نقل السلع في وقت يتحمل فيه الرجال أكثر من 140 كيلوغرام يتم نقلها من المدينة في السابق وتشكل عرقلة كبيرة في حركة المرور.
بقيت الإشارة إلى أن السلطات المغربية والإسبانية وافقت قبل أشهر على مثل هذا الإجراء المخصص لتحديد كميات السلع، التي تنقل يوميا من المدينة المحتلة، وهو إجراء يرمي للحد من حالات الاختناق والازدحام الشديد الذي تتسبب فيه أكوام من السلع المهربة.

مكتب جهة_تطوان_الحسنية: عبد اللطيف باكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.