vegas baby.conto erotico

الدار البيضاء تطلق الشرطة الإدارية

أعطيت صباح اليوم بولاية الدار البيضاء، الإنطلاقة الرسمية للعمل بالشرطة الإدارية على مستوى مقاطعات الدار البيضاء.
ويبلغ مجموع فرق الشرطة الإدارية 150 عنصرا، موزعين على 109 مراقبا، و16 مشرفا، بمختلف جماعات الدار البيضاء، بينهم 20 امرأة، فيما يبلغ الطاقم الإداري للشرطة الإدارية حوالي 18 فردا، ووحدة مختصة في حفظ الصحة مكونة من سبعة أفراد.
الوالي سعيد احميدوش اعتبر أن الشرطة الإدارية خدمة جديدة في خدمة الساكنة البيضاوية، وتعزيز لاختصاصات الجماعات وتسهيل مأمورية السلطات المحلية في تطبيق القانون.
احميدوش أكد أن ما يهم هو النتائج على الأرض في مجالات مختلفة، النظافة والصحة العمومية والتعمير وجوانب أخرى، كما اعتبر أن نجاح العملية رهين بمآل المحاضر وليس تحرير المخالفات في حد ذاته.

مقر الولاية صباح أمس كان شهد استعراض الأسطول المخصص للشرطة الإدارية وعناصر بزي خاص، سيمشطون أرجاء المدينة لمحاربة استغلال الملك العمومي لتسهيل عملية مرور الزبناء وأصحاب المحلات، وتتدخل لحل نزاعات بين التجار والزبائن وتنظم عملية السير والجولان بالسوق، والسهر على حفظ الأمن العام.
الشرطة الإدارية، هي فرقة من المراقبين المحلفين أحدثت لتنفيذ وتفعيل قرارات رئيس مجلس المدينة مكلفة بضمان سلامة المرور والصحة والمحافظة على أمن المواطنين، وتتلخص مهام أفراد الشرطة الإدارية، في معاينة ومراقبة وإثبات المخالفات طبقا للقوانين والمساطر المعمول بها، والتدخل بتنسيق مع المصالح المختصة في مجالات الطرق والتشوير والإنارة العمومية، والوقاية الصحية والنظافة والبيئة والتعمير والحفاظ على المآثر التاريخية والأملاك العمومية، ومراقبة وضبط كل ما يخل بالسكينة العمومية والمقابر.
في حالة الإخلال بالأمن العام يتعين إخبار سلطات الأمن العام ورئيس المجلس الجماعي، لكن لا يحق لهم ممارسة أي إجراء أو اختصاص تعود ممارسته لأفراد الأمن الوطني أو الدرك الملكي أو القوات المساعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.