يــــــوسف الــــــــزروالـــــــي القـــــصة الكـــــامــــلــــة

تحقيق صحفي حصري  يوسف الزروالي القصة الكاملة

(هذا التحقيق ثمرة مجهود كبير يتضمن معلومات حصرية بقلم شعيب جمال الدين )

يوسف الزروالي من مواليد سنة 1985 إبن حي محاميد بمدينة مكناس ،ترعرع وسط أسرة فقيرة تتكون من عدة إخوة ذكور وإناث من والديين عبد الله وأمينة .
ظروفة الإجتماعية القاسية جذا دفعته للإختيار طريق العمل في مهن بسيطة على الذهاب إلى المدرسة .
الأمر الذي أذى إلى تكراره سنتين في قسم الثامنة الإعدادي ليتم فصله نهائيا من المؤسسة عام 2000 .

مرت السنوات وإشتد عوده ليقوم بإستغلال بنيته الجسمانية القوية التي إكتسبها من ممارسته رياضة كمال الأجسام في العمل كحارس( فيدور ) في عدد من الحانات الليلية بمكناس .
بعذ ذالك إشتغل حارس خاص بنادي نسوي( club vounj) حيث سيتورط في فضيحة أخلاقية كبيرة مع منخرطة متزوجة .

أرغمته هذه المشكلة على مغادرة مكناس نحو مدينة مراكش حيث سيكتري غرفة صغيرة بالعنوان التالي (حي بليكار 1 رقم المنزل 567 قرب حمام المهدي ) بإمكان ساكنة الحي تأكيد هذه المعلومة.

موازة مع عمله بأحد الملاهي الليلية سينشئ حساب فايسبوكي بداية سنة 2015 .
خصصه لنشر صوره الخاصة بهدف إيقاع الفتيات في شباكه حيث كان يستغل بنيته الجسمانية في تقديم نفسه للفتيات على أنه حااارس شخصي للأمير إماراتي وأحيانا أمير سعودي .

وهكذا دواليك إلى أن تقدمت أول ضحية فتاة بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الإبتذائية بمراكش بتاريخ 2015/06/16 ملف عدد 4287 موضوعها (النصب والإحتيال وسرقة أموال من سيارتها ) تم حفظها لعدم كفاية الأذلة .

أكتوبر 2015 سيتعرف يوسف الزروالي في الفايسبوك على زوجته الحالية المقيمة بفرنسا التي تكبره ب 15 سنة سينتهي هذا التعارف القصير بالزواج .
غشت 2016 سينتقل يوسف الزروالي إلى باريس هناك سيجد نفسه في مواجهة واقع صعب بسبب محدودية تعليمه ،وعدم إيجاده للغة الفرنسية ،،فلا مجال أمامه غير العمل في البناااء .

بعد شهور طويلة من العطالة والعيش تحت نفقة زوجته ستفتق عبقريته على فكرة جهنمية سرقها من المدعو ( العشاب زين الدين الشهير بمول النبتة التي تتكلم) .
هذا الأخير كان دائم السفر للمناطق النائية من المغرب العميق ليصور فيدوهات للأسر تعاني من الفقر المذقع ثم ينشرها في قناته على اليوتيوب ويضع رقم حسابه البنكي رهن إشارة المحسنيين من أجل تقديم مساعدات مادية .

سيأتي يوسف الزروالي بقوة لمنافسته في الساحة واضعا كل ذكائه وخبثه وتجاربه السابقة في هذا الميدان .
مع توالي الشهور بذأ إسمه يصل لنطاق واسع جذا من مغاربة الذاخل والخارج كذالك وأصبحت تتهاطل عليه إتصالات هاتفية لحالات إنسانية من جميع ربوع المملكة تطلب مساعدته .

بعد حرب شرسة إستخدمت فيها جميع الأسلحة القذرة سينجح في نهاية المطاف يوسف الزروالي من إزاحة خصمه زين الدين من السوق ورميه إلى الهااامش .

20 ماي 2018 سيتدخل شخص يملك صالون حلاقة معروف وسط الجالية المغربية بباريس بلقب( الحاج) بتسهيل ذخول يوسف الزروالي للسفارة المغربية .
وإستقباله من طرف مسؤولة مكلفة بالمهاجرين

خلال هذه الزيارة قدم يوسف الزروالي طلب رسمي للمشاركة بجانب الوفد المغربي الذي سيحضر حفل التصويت على البلد المنظم لكأس العالم 2026 بالعاصمة جنيف السويسرية سيتم رفض طلبه بلباقة من طرف المسؤولة .
بعد أيام عاد لزيارة السفارة هذه المرة لوحده حيث قدم نفس الطلب لكن دون جدوى تما رفض طلبه.

هناك تفاصيل عديدة وأحداث كثيرة في مسار يوسف الزروالي يطول شرحها والتطرق إلى خباياها .
الزروالي إستطاع في ظرف 3 سنوات مراكمة ثروة كبيرة عبارة عن أرصدة مالية أغلبها موجودة بأبناك فرنسا .
إضافة إلى شقة بالطابق الرابع بضواحي باريس وشقة أخرى في حي كاميليا بمكناس وماخفي أعظم.
بقلم: شعيب جمال الدين

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=958757361205083&id=100012124839572

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.