304 مغربي عائدين مِن إسبانيا ينهون فترة الحجر الصحي في مدينة الفنيدق

 مكتب جهة طنجة تطوان الحسيمة: عبد اللطيف باكر

أنهى 304 من المغاربة العائدين من الجنوب الإسباني فترة الحجر الصحي بإقامة بساحل تمودة باي في مدينة الفنيدق، بينما احتفظ بستة أشخاص من ضمن المجموعة إلى حين ظهور نتائج تحاليلهم المعادة، ومن المنتظر أن يغادروا بدورهم.
وأشرف ياسين جاري، عامل عمالة المضيق الفنيدق، على عملية توديع المواطنين المغاربة الذين خصصت لهم حافلات لنقلهم إلى منازلهم بمختلف ربوع المملكة، بعد تخطيهم مرحلة الفحص واختبارات “كوفيد-19”.
وأشرفت السلطات الإقليمية في المضيق الفنيدق على عملية استقبال هذه الدفعة من المغاربة العالقين بالخارج من خلال تعبئة عشرات الأطر الصحية والأمنية، وإخضاعهم لاختبار للكشف على الفيروس التاجي عند وصولهم وآخر عند انتهاء فترة الحجر الصحي بالفندق.
وقضى المغاربة العائدون فترة الحجر الصحي في ظروف جيدة راعت مجانية النقل من الديار الإسبانية عبر طائرة تابعة للخطوط الملكية والمبيت والتغذية والتطبيب، وهي المجهودات التي تمت بتنسيق مع رجال السلطة والدرك الملكي ورجال الأمن والقوات المساعدة والوقاية المدنية والأطر الصحية وأعوان السلطة وعمال الإنعاش الوطني.
وكان المغاربة العالقون بمنطقة الأندلس قد حلوا ضيوفا على عمالة المضيق الفنيدق ضمن دفعة ضمت أزيد من 304 أفراد جرى استقبالهم بإقامات مصنفة، حيث استفادوا من اختبارين للكشف عن فيروس كورونا في اليوم الأول واليوم التاسع.
وتواصل مصالح عمالة المضيق الفنيدق التأكيد على نجاحها في تدبير عملية استقبال العالقين بمختلف دول العالم، ومن المنتظر أن تستقبل دفعات ومجموعات أخرى في مقبل الأيام، مستفيدة من وفرة الإقامات والمنتجعات السياحية والفندقية.

وعبر المغاربة العائدون من الجنوب الاسباني  عن سعادتهم بحسن الضيافة والكرم والعناية  التي حفتهم خلال إقامتهم بمنتجع الشعبي.

ووجه المغاربة العائدون، في تصريحات صحفية شكرهم الكبير لجلالة الملك محمد السادس الذي خصهم برعاية سامية منذ تواجدهم باسبانيا إلى حلولهم بالمغرب وإعفائهم من أية مصاريف تخص التنقل والأكل والشرب والإقامة.

كما اثنوا في ذات التصريحات على مجهودات التي بذلها عامل صاحب الجلالة بعمالة المضيق الفنيدق ورجال السلطة والدرك الملكي ورجال الأمن والقوات المساعدة والوقاية المدنية والعاملين بالقطاع الصحي وأعوان السلطة والإنعاش الوطني .

وكانت الدفعة الأولى من المغاربة العالقين بمنطقة الأندلس حلوا  ضيوفا على عمالة المضيق الفنيدق، حيث أقاموا في اقامات مصنفة قضوا بها فترة الحجر الصحي وفق البرتوكول العلاجي الذي أقرته وزارة الصحة المغربية، وأجريت لهم تحليلتين، الاولى عند وصولهم، والثانية في اليوم التاسع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.