بالصور ..السلطات تشن حملة واسعة لتحرير الملك العمومي بعين حرودة.. شاركت فيها الآليات والسلطات الأمنية واستحسنها السكان

الأنــــــباء: سفيان العلــــــــمي

باشرت السلطات المحلية وبتنسيق مع جميع المؤسسات المسؤولة بعين حرودة، حملة واسعة لتحرير الملك العام بالمنطقة في بحر الأسبوع المنصرم، وذلك باستعمال الشاحنات والآليات التي تتوفر عليها الجماعة الحضرية، فضلا عن دعم السلطات الأمنية ورجال القوات المساعدة، من أجل الحفاظ على الأمن العام وضمان تنفيذ القانون.
واستنادا إلى بعض المصادر فإن المرحلة الأولى من تحرير الملك العام بالمنطقة المذكورة، همت الباعة الجائلين ومحيط المنطقة، كما همت هذه الحملة في وقت سابق الشارع الرئيسي والأزقة المتفرعة عنه، التي كانت تشهد فوضى عارمة وسيطرة واسعة على الأرصفة، خارج القوانين الجاري بها العمل.
وأضافت المصادر ذاتها أن حملة تحرير الملك العمومي بعين حرودة، ستستمر حتى معالجة كافة الخروقات التي يرتكبها أصحاب المحلات التجارية وأرباب المقاهي والباعة المتجولون، وذلك وفق احترام تام للقوانين وتنزيل تعليمات وزير الداخلية في الموضوع.

وقامت السلطات المحلية ممثلة في شخص قائد المنطقة بهدم واجهة المقاهي المحاذية  للطريق الثانوية داخل مدار عين حرودة في اتجاه البشوية، حيث كانت تحتل مساحات كبيرة من الملك العمومي في تحدي سافر للقانون، وحسب بعض المصادر من الساكنة وفعاليات المجتمع المدني، فان هذه المقاهي لم تحترم المساحات القانونية ودفتر التحملات لجماعة عين حرودة.

والأدهى والأمر أن أصحاب المقاهي  تطاولوا على المساحات بشكل غير قانوني ووصل الأمر ببعضهم إلى احتلال المساحات الخضراء، الأمر الذي أثر بشكل لافت للنظر  على جمالية المكان، و ساهم في عرقل السير والجولان وذلك باستغلال أصحاب الشاحنات الواجهة الأمية لركن شاحناتهم، وقد استمر هذا التطاول على الملك العمومي أزيد من 20سنة، وبعد هذه الحملة لتحرير الملك العمومي فان ساكنة عين حرودة، استبشرت خيرا بهذا الفعل لأنه سيساهم في تحسين المسالك للراجلين، والقضاء على ظاهرة سيئة طالما أرقت الساكنة، وقد شمل تحرير الملك العمومي في البداية شارع المغرب العربي من الباعة المتجولين حيث تم بناء مركز سوسيو تجاري اجتماعي كبديل لاحتواء هذه الفئة قرب مركز الدرك الملكي بعين حرودة، والذي سيرى النور في الشهور المقبلة، ويرجع الفضل الكبير للسلطات المحلية، ومن ضمنها السيد الباشا، و قائد الملحقة الأولى الذي يعمل ما في وسعه على تطبيق القانون، كما يمتاز بنهجه  لسياسة القرب الذي نادى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره اتجاه الفئات المعوزة والهشة .

ولقيت حملة تحرير الملك العام بمنطقة عين حرودة، استحسان السكان الذين ظلوا يعانون من احتلال الأرصفة الخاصة بالراجلين، وفوضى السير بالشارع الرئيسي، فضلا عن وضع أرباب المقاهي للكراسي والطاولات وسط الطريق، ما يضطر المارة للنزول إلى الطريق المخصص للسيارات وتهديد حياتهم وسلامتهم الجسدية.
يذكر أن عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، سبق وأصدر تعليمات صارمة إلى عمال الأقاليم ، من أجل محاربة ظاهرة احتلال الملك العام، وتوفير البديل المناسب للباعة بالتجوال، وإنهاء حالات الفوضى والعشوائية التي تعيشها الشوارع الرئيسية للمدن، وتساهم في تشويه المنظر العام وإفشال مخططات التنمية والتنظيم وكذا إعادة الهيكلة.

وتجدر الإشارة أن شركة خاصة هي من تكلفت بهدم الواجهات التي تحتل الملك العمومي، وذلك من أجل خلق طريق دائرية، وبناء محطة لسيارات الأجرة، وخلق مساحات خضراء ووضع علامات التشوير، وممرات للراحلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.