المحمدية.. حجز أكثر من 700 كيلو غرام من مخدر الكيف وطابا و ما يقرب من 30 كيلو غراما من مخدر الشيرا وسيارة بعين حرودة + صور

حجزت مصالح الدرك الملكي بالمحمدية تحث إشراف قائد سرية درك المحمدية يوم الجمعة كمية مهمة من المخدرات قدرت بــــ700 كيلو غرام من مخدر الكيف وطابا و ما يقرب من 30 كيلو غراما من مخدر الشيرا وحجز سيارة مشكوك في مصدرها على مستوى عين حرودة، حيث تم توقيف شخص ينحدر من منطقة العرائش فيما لاذ الشخص الثاني بالفرار.
ووفقا لمعلومات حصلت عليها الجريدة من مصادر من عين المكان،فإن حجز الكمية من المخدرات جاءت بناء على إخبارية توصلت بها عناصر الدرك الملكي مفادها أن سيارة مشكوك في مصدرها تحمل مخدرات و تسلك منطقة عين حرودة، وبناء على هذه الإخبارية باشرت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية درك المحمدية إلى نصب حواجز أمنية ولجنة مراقبة، على مستوى الخط الرابط بين مدينتي المحمدية والدار البيضاء، وبالضبط على مستولى عين حرودة وبعد مشاهدة السيارة من طرف مصالح الدرك ، ليضطر سائق السيارة إلى الفرار مغيرا الوجهة، لتتبعه سيارة الدرك، وتم توقفيه وحجز المخدرات والسيارة، وأثناء تفتيش دقيق للسيارة، كشف على ضبط حوالي 700 كيلوغراما من القنب الهندي مخدر طابا و ما يقرب من 30 كيلوا غرام من مخدر الشيرا على متن السيارة وأسلحة بيضاء مختلفة الأنواع والأحجام وعدد من صفائح السيارات تحمل أرقاما أجنبية كانا الشخصان يستعملانها للتمويه، ليتم حجز كمية الممنوعات رفقة السيارة واقتياد المعني بالأمر إلى مقر المركز للدرك الملكي بالمحمدية فيما لازال البحث جاريا على الشخص الثاني الذي لاذ بالفرار بعد محاصرة رجال الدرك للسيارة، وأثناء تنقيط لوحة السيارة تنبن أنها مزورة. ليتم وضع المعني بالأمر تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة في انتظار إحالته على العدالة بموجب صك الاتهام الموجه ليه والمتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات، وذلك بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية ومجريات البحث التمهيدي.

وتأتي هذه الحملة التمشيطية التي شنتها سرية الدرك بالمحمدية جاءت بعد الاجتماع الأخير الذي عقده قائد سرية الدرك الملكي بالمحمدية مع رؤساء المراكز الترابية الأربعة تحت إشراف قائد سرية الدرك بالمحمدية بمقر سرية المحمدية أثمرت عن إيقاف العديد من المشبوهين من ضمنهم أشخاص مطلوبين لدى العدالة، لتورطهم في قضايا جنحية، وضلوعهم في قضايا إجرامية مختلفة تتعلق أغلبها بالسرقات الموصوفة والاتجار في المخدرات واستهلاكها والاعتداء بالسلاح الأبيض، وارتكزت كذالك على الأشخاص المشتبه فيهم المبحوث عنهم في قضايا مختلفة من طرف مصالح الأمن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.