منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر بشأن تفشي كورونا في مخيمات اللاجئين في سوريا

دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر ب شأن تفشي فيروس كورونا في مخيمات اللاجئين في سوريا التي تجتاحها حرب أهلية منذ تسعة أعوام.

وعلى الرغم من إصرار النظام السوري على تأكيد عدم تسجيل أية حالة في البلاد حتى الآن، حذر ممثل منظمة الصحة العالمية نعمة سعيد عبد، من أن سوريا مهددة بشدة بانتشار المرض.

وقال نعمة سعيد عبد، في تصريحات صحفية إن هناك عددا كبيرا من السكان مهددون في مخيمات اللاجئين والمناطق العشوائية على مشارف المناطق الحضرية الكبيرة.

وأضاف أنه “بالنظر إلى ما حدث في الصين أو حتى في إيران فمن المتوقع اكتشاف عدد كبير من الحالات”، مشيرا إلى أن المنظمة تستعد للتعامل بحسب الوضع.

ولم يتتم أيضا رصد حالات العدوى بفيروس “كورونا” في أنحاء كبيرة من سوريا خارج سيطرة النظام في الشرق والشمال الشرقي والشمال الغربي.

وتواجه المنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في شمال غربي البلاد أزمة إنسانية كبيرة في ظل نزوح قرابة المليون شخص بسبب القتال في الشهور الماضية بعدما كثفت قوات النظام السوري المدعومة من روسيا هجومها.

ونفى وزير الصحة السوري نزار يازجي، تعتيم السلطات على انتشار المرض مشددا على أن المعلومات المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي بهذا الشأن عارية من الصحة، علما أن كل الدول المجاورة لسوريا اعلنت تسجيل حالات إصابة مؤكدة بالفيروس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.