انحسار البؤر المفترضة واستقرار حالة المصابين في تطوان

المضيق: عبد اللطيف باكر

أكدت مصادر عليمة بتطوان، أن الأمور متحكم فيها لحد الساعة، وأن وثيرة انتقال العدوى محصورة جدا، خاصة بعد ظهور تحاليل لبعض المجموعات الأسرية، التي كانت في غالبيتها سلبية، مما استبعد فرضية وجود بؤر محتملة بالمضيق وتطوان.
وشهدت 24 ساعة الأخيرة زيادة متوسطة مقارنة مع ما كان منتظرا، خاصة بالنظر لعدد الحالات المشتبه فيها التي أرسلت تحاليلها. ناهيك عن تطمينات مؤكدة، عن كون جل الحالات مستقرة، ولا تعاني أي مضاعفات خطيرة.
وفي ظل غياب المعطيات الرسمية، بلغ عدد المصابين بتطوان وحدها لغاية منتصف نهار يومه الأحد 14 حالة إضافة لحالتين من المضيق، 7 منهم تتجاوز أعمارهم 65 سنة، يخضعون جميعا لعناية طبية، وحالتهم مستقرة وتستجيب للعلاجات التي يشرف عليها الطواقم الطبية المحلية.
ويعرف مستشفى سينية الرمل، حالة طوارئ قصوى، لاستقبال الحالات المشتبهة في ظروف جيدة، وتوجيهها وفق المسار الطبي والبروطوكول المعمول به، تفاديا لأي انفلات لا تحمد عقباه، خاصة في ظل تزايد أعداد الأشخاص الذين يقصدون المستشفى للتأكد من حالتهم، نتيجة أعراض انفلوانزا مختلفة.
وارتباطا بذلك، جندت مصالح المستشفى، أطقمها لاستقبال الأسبوع الثالث من حالة الطوارئ، والتي يمكن أن تكون أصعب مرحلة، علما انه ولحد الساعة انحسرت البؤر المفترضة التي كانت مقلقة، وخاصة حالة دكتور الولادة، الذي لم تظهر لحد الساعة أي حالة مرتبطة آو مجاورة له، مع اقتراب مدة الحجر التي اتخذها عدد من مخالطيه..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.