مجلة “فوربس” تكشف أسرار جودة منتوجات شركة “هبانوس” للسجائر

سؤال طرحته مجلة “فوربس” الأمريكية ضمن مقالاتها، الصادرة حديثا، حيث أجرت حوارا مفصلا مع رجل الأعمال المغربي مولاي عمر الزهراوي الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة “هبانوس” المغربية المتخصصة في صناعة السيگار فاخر الصنع، متسائلة “كيف تسير Habanos  في طريقها لتصبح واحدة من كبار المنتجين الرئيسيين للسيگار في أفريقيا”.

وكشف مولاي عمر الزهراوي في معرض إجابته عن هذا السؤال للمجلة الأمريكية، أن شركة “هبانوس” حريصة على إنتاج وصناعة السيگار المغربي الفاخر وعالي الجودة، من خلال ما يفوق 120 هكتار من مزارع التبغ التي تمتلكها شركتنا، حيث نتعامل مع أكثر من 500 مزارع، يعملون على قدم وساق لصناعة منتوج طبيعي وفاخر الجودة.” على حد تعبيره.

وكشف مولاي عمر الزهراوي عن أسرار جودة منتوجات “هبانوس”  قائلا:” نحن عادة متخصصون في تطوير سيگار مغربي راقي ومتطور يدوياً، إذ نقدم ثلاثة منتجات مختلفة من السجائر،  كل سيجار نصنعه من ثلاثة أنواع من أوراق التبغ الطبيعي الخالص والمستمد من تربة خصبة، وهي مكونات تساهم جميعها في جودة منتوجاتنا”.

وأوضح مولاي عمر الزهراوي للمجلة الأمريكية قائلا:”  مملكتنا المغربية مشهورة بتربتها الخصبة وسمادها الجيد، فضلا عن إنتاجها لما يعادل 75٪ من أفضل الفوسفات في العالم، وهي صفات ومعايير جعلت من المملكة موطنا لشركة Habanos ، المنتجة والموزعة الرائدة للسيگار والسجائر الراقية على الصعيد الإفريقي” .

واعترف مولاي عمر الزهراوي بصعوبة الاندماج في سوق المنافسة، ذاك أن قطاع صناعة السيگار مشبع بمنافسين متعددي الجنسيات، وبالتالي ليس من السهل – حسبه-مضاهاتهم إن لم تكن في المستوى المطلوب. ويضيف قائلا :” في وطننا المغرب، وبعد تحرير قطاع التبغ ، حصلت على الرخصة القانونية لتصنيع وتوزيع التبغ، وأردت الاستثمار في هذا المشروع الذي بدأ يشق طريقه على النحو المطلوب “. هذا وعلى الرغم من بعض هذه التحديات التي يواجهها الزهراوي ، فإنه لا يزال متفائلاً بشأن المستقبل. واستطرد المتحدث قائلا:” هدفنا ربط خدمات” هبانوس”مع جميع أنحاء أفريقيا والولايات المتحدة، هذه الأخيرة التي وقعنا معها اتفاقية مهمة بلغت قيمتها 500 مليون دولار، بل ونتوقع تحقيق عائدات تصدير بقيمة مليار دولار في المستقبل القريب”، مشيرا إلى أن ” هبانوس” ستوفر المرونة في الدفع لكل موزع في البلدان الأفريقية مقابل رصيد قدره مليون دولار لكل موزع للتبغ المصنوع، وذلك في إطار  سياسة جلالة الملك محمد السادس التي تشجع البلدان الأفريقية على التنمية والتصنيع وخلق فرص العمل “، يشرح الزهراوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.