خبير دولي يكشف استيلاء البوليساريو على المساعدات الدولية الموجهة المحتجزين

كشف الكولونيل بريستون ماكلوكلين، الخبير الدولي في قضايا الأمن القومي، إن “البوليساريو” دأبت على الاستيلاء على المساعدات الدولية الموجهة للمحتجزين بتندوف من أجل إعادة بيعها، مستغلة في ذلك ظروف الأزمة الصحية الناتجة عن تفشي فيروس كوفيد 19.

وأوضح ماكلوكلين الذي سبق له الاشتغال في بعثة الأمم المتحدة للصحراء “مينورسو”، خلال برنامج “مع المغرب من واشنطن”، الذي بثته قناة ميدي 1 تيفي، مؤخرا، حول موضوع “فيروس كورونا” وتأثيراته على أوضاع المحتجزين في مخيمات تندوف بالجزائر” أن طريقة توزيع المساعدات الإنسانية بهذه المنطقة لم تتغير منذ قرابة 30 عاما، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود بيانات تعود لعامي 2014 و2015، أعربت فيها مؤسسات أممية وأخرى تابعة للاتحاد الأوروبي وأخرى غير حكومية عن بالغ قلقها من طرق توزيع المساعدات المقدمة، وما تعرفه المساعدات الإنسانية من عمليات نهب وتهريب إلى أماكن أخرى خارج تندوف مضيفا إن المساعدات لا تباع في السوق الجزائرية المحلية، فحسب، بل أيضا في دول الساحل موريتانيا والنيجر.

وعن التقارير الصادرة عن عدة منظمات حول وضع سكان المخيمات، بعد تأكيد وزارة الصحة الجزائرية إصابة 6 حالات في تندوف بفيروس كورونا، قال ما كلوكلين إن على “هذه المنظمات أن تتحدث بصوت عال” وتسمع صوتها، مشددا على ضرورة اتخاذ الأمم المتحدة، التي قررت في أكتوبر الماضي تمديد مهمة بعثة المينورسو لمدة سنة كاملة، قرارات حازمة ولاسيما في ما يتعلق بالمسائل الإنسانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.