تفويض حق استغلال صهاريج سامير للمكتب الوطني للهيدروكاربونات

ذكرت تقارير إعلامية، أن المحكمة التجارية وافقت على طلب الحكومة باستغلال صهاريج لاسامير خلال الظرفية الحالية، حيث تقرر منح تفويض استغلال هذه الصهاريج لـــ:” المكتب الوطني للهيدروكاربونات والمعادن”، الذي سيباشر إجراءات الكراء والقيام بجميع العمليات الخاصة بتوريد وتخزين المواد البترولية والمرتبطة بهذا الاستغلال المؤقت و فق الأمر القضائي.

وحسب المصادر ذاتها، فإن عقد الكراء الذي سيقرر ثمنه على أساس الثمن المرجعي المحدد دوليا لكراء المنشآت المماثلة، مع اعتبار العقد مفسوخا بقوة القانون في حالة التفويت أو التسيير الحر لشركة “سامير”، كما أن هذه الإجراءات الاستثنائية والظرفية ستعود بالإيجاب على الشركة وقطاع المحروقات وتزويد السوق الوطني.

وكان عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، قد أشار أمام البرلمان بأن ملف مصفاة ” سامير”  بيد القضاء، محيلا على المبدأ الدستوري الذي أقره دستور 2011 و المتعلق باستقلالية القضاء، مؤكدا في الوقت نفسه على أن عملية تكرير البترول مازالت متوقفة، غير أن هناك أربع شركات تابعة للشركة الأم حافظت على أنشطتها المتعلقة بالاستيراد والتوزيع، والتخزين وتعبئة غاز البوتان بعيدا عن الوظيفة الأساسية للشركة الأم والتي هي التكرير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.