الحاخام الأكبر لكوبنهاغن يسلط الضوء على التقليد العريق للتسامح بين اليهود والمسلمين في المغرب

سلط الحاخام الأكبر لكوبنهاغن، جايير ميلشيور، الضوء على التقليد العريق للتسامح والتعايش بين اليهود والمسلمين في المغرب، والذي يشكل مدعاة فخر بالنسبة للمملكة.

واعتبر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن إعادة العلاقات بين المغرب وإسرائيل يندرج في إطار هذا التقليد الذي يشكل مفخرة بالنسبة للمغرب، معربا عن أمله في أن “تساهم الثقة والأمل في تجاوز عقود من الكراهية والشك بين إسرائيل والبلدان العربية”.

وأشار الحاخام الأكبر جايير ميلشيور إلى “إجراء حديث مطول رائع حول الوضع السياسي الراهن في المغرب، وحول وضعية الجالية اليهودية بالدنمارك”، مع سفيرة المملكة بكوبنهاغن، السيدة خديجة الرويسي.

وأعرب عن أمله في أن ينعم “كل شخص، مهما كان مكان تواجده، أصله أو دينه، بالحرية، الأمن والتسامح”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.