“فار ماروك” تكشف تفاصيل حملة إعلامية مغرضة للإساءة للمغرب وقضية الصحراء المغربية

فندت صفحة “فار ماروك” للقوات المسلحة الملكية،  المحاولات الفاشلة التي حاولت من خلالها بعض الأجهزة المعادية بث أخبار زائفة عن الوضعية بالصحراء المغربية، في محاولة لإقناع المنتظم الدولي بوجود وضعية مقلقة، بل تصوير المملكة كمبادرة لجر النزاع المفتعل لانزلاق عسكري من شأنه تكريس حالة من عدم الاستقرار بالمنطقة”.

وأشارت الصفحة الى أنه  بعد نشر خبر عن سقوط “صواريخ” او “قذائف صاروخية” بمعبر الكركرات، عمدت بعض المنابر العالمية مثل وكالة فرنسا للأنباء الى نقله بلغة متحيزة بالغة العداء للمملكة، و هو الخبر الذي تم تكذيبه بعدة وسائل و وضعه في سياقه و حجمه الحقيقي باعتباره استفزازا صبيانيا لا يشكل اي خطورة و لا يستحق حتى الاهتمام، لوحظ تناسل أخبار عبر صفحات و مواقع اليكترونية عن وجود مواجهات او حتى تدخل عسكري مغربي بمناطق مثل تفاريتي او المحبس او تيشلة، بل ذهب البعض للحديث عن تدخل للطيران العسكري.

وأكدت ذات الصفحة أن “هذه الأخبار التي لا تمت للواقع بصلة والتي تتناقلها حسابات ظاهرها مغربي، وباطنها من الحظيرة المجاورة، تروم نشر أخبار كاذبة سرعان ما سيتم تكذيبها حتى من طرف بعثة المينورسو، كما سبق ان كذبت كل ادعاءات الاعداء عن وجود حرب بالصحراء. الهدف من كل ذلك توجيه ضربة دبلوماسية للمملكة سيتم وأدها قبل ولادتها”.

وأبرزت صفحة “فار ماروك” أن ” المملكة و كما أعلنت سابقا على لسان ممثل جهازها الدبلوماسي ملتزمة بوقف اطلاق النار، و لا يمكن لكلا الطرفين الانزلاق نحو مواجهات حقيقية دون طرد بعثة المينورسو من الصحراء”، مشيرة الى أنه لطالما البعثة لا زالت تمارس مهامها بشكل اعتيادي حتى داخل مخيمات الرابوني بتندوف، فكل ما يشاع عن حرب بالصحراء المغربية، ما هو إلا وهم في أذهان أعداء الأمة المغربية الشامخة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.