أزولاي يشرف على توقيع اتفاقية شراكة لتعزيز دروس التسامح

قال أندري أزولاي مستشار صاحب الجلالة الرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موغادور، يوم السبت، ببني ملال إن “الطريق من الصويرة إلى بني ملال ومن بني ملال إلى باقي جهات المغرب الأخرى، أصبحت اليوم مشرعة أمام شراكة الجيل الجديد من أجل ترسيخ وتقاسم دروس وعبر وجوهر تنوعنا الثقافي والروحي وذاكرتنا التاريخية المشتركة.

وأبرز مستشار صاحب الجلالة، في معرض حديثه بمناسبة التوقيع على اتفاقية شراكة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة وجمعية الصويرة-موغادور ومركز الدراسات والأبحاث حول القانون العبري بالمغرب، “الطابع الرائد والنموذجي لهذه الاتفاقية التي وحدت من أجل نفس الهدف كلا من المنتخبين ووزارة التربية الوطنية والمجتمع المدني”.

google.com, pub-2988616556027324, DIRECT, f08c47fec0942fa0

وأضاف “أن الأمر يتعلق بمنعطف حقيقي يجسد الزخم التاريخي الذي يشهده المغرب، الذي اختار الاعتراف وتعليم وتعزيز عمق وشرعية تاريخنا المتناغم وذاكرتينا المتواشجتين”، قبل أن يشير إلى الأثر الاستثنائي الوطني والإقليمي والدولي للزيارة التاريخية والرمزية التي قام بها جلالة الملك إلى متحف “بيت الذاكرة” يوم تدشينه في 15 يناير 2020 بالصويرة.

وأكد أزولاي أنه “يتعين، من نفس المنظور والديناميكية ذاتها التي يجسدها جلالة الملك، النظر إلى المبادرة الرائدة والمتبصرة لعاهلنا، المتعلقة بإدراج تدريس تاريخ اليهود بالمغرب في المناهج الدراسية، والذي سيحظى من الآن فصاعدا بمكانة ضمن منظومتنا التربوية”، مذكرا أنه منذ بداية شهر فبراير تم إحداث أكثر من مائة نادي للحوار والتعايش في الصويرة، و”هي نفس الديناميكية التي تشهد انطلاقة وزخما اليوم ببني ملال”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.