مصرع قائد “درك البوليساريو” بالصحراء المغربية..الأمم المتحدة تعلق!

علقت الأمم المتحدة، على أنباء إنهاء طائرة مسيرة للقوات المسلحة الملكية حياة قائد في جبهة البوليساريو، بعد تجاوز المنطقة العازلة والتقدم نحو الجدار الدفاعي عند منطقة أتويزكي التي شهدت مؤخرا إضافة كيلومترات أخرى إلى ما وراء الحزام الأمني الذي يرابط عنده جنود المملكة.

وجاء أول تعليق للناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال ندوة صحفية، حيث قال في رده على سؤال حول الحادث”، بأن “بعثة المينورسو، أخذت علما بالأنباء التي تحدثت عن مقتل قائد جهاز الدرك في جبهة البوليساريو بطائرة مسيرة تابعة للجيش المغربي، لكنها غير قادرة على تأكيد هذه المعلومات”، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وذكرت جبهة البوليساريو عبر مجموعة من مواقعها الالكترونية خبر مقتل “الداه البندير” الذي يحمل صفة “قائد الدرك” إثر قصف جوي نفذته القوات المسلحة الملكية بـ”الدرون” فيما أصيب قيادي آخر يدعى فاضل بريكة بجروح.

وأقرّت الجبهة أن القتيل كان يهم بالانسحاب والتراجع بعيدا عن الجدار الدفاعي بعد محاولة تنفيذ هجوم على أحد المواقع العسكرية.

والعملية التي قتل على إثرها الداه البندير، “قائد درك جبهة البوليساريو”، ونجا فيها ابراهيم غالي، قد أسفرت عن حصيلة ثقيلة في صفوف الجبهة، إذ أعرضت عن ذكرها رسميا مكتفية فقط بتأكيد مقتل الداه ولد البندير وإصابة محمد فاظل الملقب بـ “موندي” بجروح خطيرة.

من جهته، أورد منتدى “فار-ماروك”، وهو صفحة غير رسمية للقوات المسلحة الملكية على موقع فيسبوك، إنه “بعد عملية استخبارتية وعسكرية دقيقة، قامت القوات المسلحة الملكية برصد وتتبع تحركات مشبوهة داخل المناطق العازلة لقياديين من البوليساريو، من بينهم زعيم التنظيم الإرهابي ومجموعة من كبار معاونيه”.

وأضافت الصفحة التي غالبا ما تتسم معلوماتها بالدقة إنه تم “استهداف التحرك، ما أسفر عن مقتل عدة عناصر قيادية، من ضمنهم قائد ما يسمى بالدرك في التنظيم الإرهابي ونجاة المدعو ابراهيم غالي”، الأمين العام لجبهة بوليساريو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.