شكاية لمعتقل سابق بسجون “بوليساريو” تدفع القضاء الاسباني الى استدعاء ابراهيم غالي

كشف المدافع الحقوقي الفاضل ابريكة، المعتقل السابق بسجون جبهة “البوليساريو”، أن “زعيم الجبهة، إبراهيم غالي، سيمثل يوم 5 ماي المقبل أمام قاضي التحقيق رقم 5، “سانتياكو بيدراص كوميز”، رفقة قياديين اخرين ومنهم لبغيل (سيدي احمد البلال) والبشير ولد السيد وجه، لاستجوابهم حول الشكاية التي قدمها الفاضل ابريكة، ضدهم.

وكتب المعتقل السابق بسجون جبهة “البوليساريو” تدوينة على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”: توضيحا للوضعية التي تكتنف السفاح المجرم المغتصب والقاتل ابراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو ودولة الرابوني، المتواجد هذه اللحظة بمستشفي san perdro باسبانيا، مصاب بكوفيد 19، يشرفني أن اطلع الرأي العام على ان هذا القاتل برفقة قياديين مجرمين اخرين ومنهم لبغيل (سيدي احمد البلال) والبشير ولد السيد وجه لهم قاضي التحقيق رقم 5) سانتياكو بيدراص كوميز استدعاء للمثول أمامه يوم 05 ماي 2021 الجاري لاستجوابهم حول الشكاية التي قدمت انا شخصيا ضدهم”.

وأكد الفاضل ابريكة أن: “كما توجد شكاوي موازية لجمعيات صحراوية من هؤلاء القتلة تهم الاغتصاب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان”، مضيفا: “ولو افترضنا استطاع الإفلات من القضاء فحتمية الحكم الغيابي واردة بعد ما تأكد ان هذا القاتل علم باستدعائه من طرف القضاء الاسباني ورفض الامتثال له”.

وتابع: “كما ان دخوله اسبانيا بهوية مزورة باسم جزائري (محمد بطوش) صاغته المخابرات الجزائرية يعتبر في حد ذاته حجة دامغة لتوريطه وتوريط المسؤولين الجزائريين معه الذين سمحوا له بولوج الأراضي الاسبانية وممارسته لانتهاكات حقوق الانسان على التراب الجزائري وختاما مول الروح مرموح وماضاع حق وراءه مطالب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.